معالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، المهندس خالد الفالح يرفع شكره إلى مقام القيادة على الثقة الملكية الكريمة

التاريخ: 01/08/1437

الرياض- 30 رجب 1437هـ ( 7 مايو 2016م)

رفع معالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، أسمى آيات الشكر والعرفان إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، رئيس مجلس الوزراء، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، على الثقة الملكية الكريمة بصدور الأمر السامي، بتعيينه وزيراً للطاقة والصناعة والثروة المعدنية.

وقال معالي المهندس خالد الفالح: "ستعمل الوزارة الجديدة استلهاماً من الرؤية الحكيمة التي رسمها ولاة الأمر، حفظهم الله، للمملكة العربية السعودية لعام 2030 إلى تعزيز إمدادات الطاقة وتنويع مصادرها، ورفع كفاء استخدام الطاقة محلياً، والتركيز على خلق صناعات جديدة ومؤثرة، من شأنها زيارة القيمة المضافة للاقتصاد الوطني، فضلا عن توفير الوظائف النوعية الملائمة للطاقات الشابة في المملكة، وذلك انطلاقاً من  فهمٍ عميقٍ لأهمية الصناعة في بناء اقتصاد متين مع المحافظة على مكانة المملكة كمورد موثوق وآمن للطاقة العالمية".

وأضاف معاليه: "كما ستعمل الوزارة الجديدة على فتح المزيد من آفاق الصناعة المساندة لصناعة الطاقة بأنواعها. كما ستركز على الطاقة المتجددة وتفعيل استخداماتها وتطبيقاتها. كما ستفتح المزيد من آفاق الاستثمار في قطاع التعدين، للاستفادة من الثروات التي في باطن الأرض والتي حبا الله بها المملكة لدعم الاقتصاد الوطني وتنويع المصادر الخام للصناعة وتوطينها."

وقال معاليه: "إن الرؤية الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين التي أعلن عنها، أيده الله، قبل أيام، والتي تأخذ بالمملكة وشعبها إلى مستقبل واعد يلبي الطموحات والتطلعات ويعبُر بها تحديات الحاضر والمستقبل في قطاع الطاقة والصناعة، ستكون خير معين أمام التحديات التي تكتنف هذا القطاع الحيوي، خاصة وأن الدور العالمي للمملكة العربية السعودية في الحفاظ على إمدادات الطاقة العالمية واستقرارها، هو دور أساس بما تمتلكه المملكة من طاقة نفطية هائلة  وبما رسمته لنفسها من سياسة نفطية عرفت بالحكمة والدور القيادي المسؤول في هذا المجال على مستوى العالم."

واختتم معالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح تصريحه داعياً الله عز وجل أن يسدد خطى قيادتنا الرشيدة، ويديم الرخاء الاقتصادي على ربوع  المملكة.