معالي الأستاذ هشام بن محي الدين ناظر رحمه الله

​​​​​​​​​​​​​​ولد الأستاذ هشام محيي الدين ناظر في جدة عام 1932م، وحصل على بكالوريوس العلاقات الدولية من جامعة كاليفورنيا (لوس أنجلوس) عام 1957م، ودرجة الماجستير في العلوم السياسية من الجامعة ذاتها عام 1958م، ثم عمل في المديرية العامة لشؤون الزيت والمعادن.

في عام 1961م أصبح محافظًا للمملكة في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك). كما عمل وكيلاً لوزارة البترول والثروة المعدنية خلال الفترة 1962-1968م. في عام 1968 صدر أمر ملكي بتعيينه رئيساً للهيئة المركزية للتخطيط بمرتبة وزير، ثم وزيراً للتخطيط عام 1975م. وبجانب ذلك صدر أمر ملكي بتعيينه نائباً لرئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع.​​​

كما يعد أول رئيس مجلس إدارة لشركة أرامكو السعودية بعد أن أصبحت شركة سعودية بالكامل في عام 1988م.​​​

في عام 1986م صدر الأمر الملكي بتعيينه وزيراً للبترول والثروة المعدنية بالنيابة، ليتولى حقيبتي وزارة البترول ووزارة التخطيط معاً، لمدة خمس سنوات، ثم استمر وزيراً للبترول حتى العام 1995م.​​​

​​​وفي الفترة من عام 2005م إلى عام 2011م عمل كسفير للمملكة العربية السعودية بالقاهرة.

وحصل على العديد من الأوسمة أبرزها وشاح الملك عبدالعزيز، وسام الجمهورية من الطبقة الأولى من جمهورية مصر العربية، ووسام فارس من الدرجة الكبرى من حكومة السويد. كما منحته جامعة كوريا درجة الدكتوراه الفخرية في القانون، بينما منحته الجامعة الأمريكية بالقاهرة الدكتوراه الفخرية في القانون الدولي عام 1991م.​​​