معالي المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح

وُلد معالي المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، بمدينة الرياض عام 1960،  وحصل على درجة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية من جامعة تكساس إيه آند إم في عام 1982م بالولايات المتحدة الأمريكية، ثم على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في الظهران في المملكة العربية السعودية في عام 1991م.
في 10 رجب 1436هـ (29 أبريل 2015م) تمت تسميته رئيسًا لمجلس إدارة شركة الزيت العربية السعودية (أرامكو السعودية)، وواصلت أرامكو السعودية تحت قيادته خطواتها الطموحة لتنفيذ استراتيجية تحقيق التكامل بين إنتاج الكيميائيات والتكرير، حيث بدأت الإنتاج من مشروعي ساتورب وياسرف المشتركَيْن، وشرعت في تشييد مصفاة وفرضة جازان في إطار مشروع مدينة جازان الاقتصادية، فيما أشرف على تأسيس شبكة الأبحاث العالمية العائدة لأرامكو السعودية، التي تضم مراكز بحثية ومكاتب تقنيات في المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والشرق الأقصى.
كما أشرف معاليه على تأسيس شركة أرامكو السعودية لمشاريع الطاقة، وهي إحدى شركات رأس المال الجريء التي تستثمر في شركات تقنيات الطاقة ذات الأهمية الاستراتيجية لأرامكو السعودية، ومركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال، الذي يدعم نمو المشاريع المتوسطة والصغيرة للإسهام في تعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة.
كما سبق له أن شغل منصب رئيس أرامكو السعودية، وكبير إدارييها التنفيذيين خلال الفترة من شهر يناير 2009م حتى تم تعيينه رئيسًا لمجلس إدارة الشركة ووزيرًا للصحة.
وفي 30 رجب 1437هـ (7 مايو 2016م عُيِّن معالي المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح وزيراً للطاقة والصناعة والثروة المعدنية في المملكة العربية السعودية بموجب أمرٍ ملكي، وكان قبل ذلك يشغل منصب وزير الصحة في المملكة منذ 10 رجب 1436هـ ( 29 أبريل 2015م). 
وأشرف معاليه، بصفته وزيرًا للطاقة والصناعة والثروة المعدنية، على قطاعات الطاقة والصناعة والمعادن في المملكة، وعلى النشاطات ذات الصلة بالكهرباء والصناعة، وكذلك على البرنامج الوطني لتطوير التجمعات الصناعية، وهي قطاعات تشكّل في مجموعها أكثر من نصف الناتج الاقتصادي للمملكة، إضافته لعضويته في عدد من المجالس والعضويات الداخلية والخارجية.

- يحمل درجة الدكتوراه الفخرية من المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتقنية.
- مُنح في عام 2009 وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الممتازة، وهو أعلى وسام يُمنح للمدنيين في المملكة.
- قلده دولة رئيس الوزراء الياباني عام 2018م وسام الشمس المشرقة من الدرجة الأولى، بحضور الإمبراطور الياباني، لدوره في المساهمة في تعزيز الطاقة في اليابان، وتعزيز التعاون الصناعي الياباني السعودي.